النوع الإجتماعي والتطرف
نتائج البحث (61)

قرار 70-109- نحو عالم ينبذ العنف والتطرف العنيف

تقدم هذه الوثيقة قرار اتخذته الجمعية العامة إثر الدورة السبعون نحو عالم ينبذ العنف والتطرف العنيف. تؤكد الجمعية العامة في هذا الفرار على الالتزامات الدولية الواقعة على جميع الدول بموجب ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، وعلى وجه الخصوص التزامها بالامتناع في علاقاﺗﻬا الدولية عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأي دولة أو على أي نحو آخر لا يتفق ومقاصد الأمم المتحدة ، وبتسوية منازعاﺗﻬا الدولية بالوسائل السلمية استنادا إلى الميثاق و تدين استهداف السكان المدنيين، بمن فيهم النساء والأطفال، في انتهاك للقانون الدولي، ولا سيما القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، بما في ذلك من قبل مستخدمي العنف من المتطرفين، فضلا عن محاولات زعزعة وتحويل المساعي الشعبية لتحقيق الإصلاح السياسي والاعتدال والتنمية الشاملة للجميع في مختلف اﻟﻤﺠتمعات وصرفها عن العمل الشاق من أجل التنمية صوب العنف وتحث جميع الدول الأعضاء على الاتحاد ضد التطرف العنيف بجميع أشكاله ومظاهره وكذلك ضد العنف الطائفي، وتؤكد أهمية أن تدين الدول بشدة جميع أشكال العنف ضد المرأة وتحجم عن التذرع بأي أعراف أو تقاليد أو اعتبارات دينية للتملص من التزاماﺗﻬا فيما يتعلق بالقضاء عليه، على النحو المبين في إعلان القضاء على العنف ضد المرأة وتدعوها إلى مواصلة التركيز على أهمية التعاون والتفاهم والحوار في كفالة تعزيز الاعتدال والتسامح واحترام حقوق الإنسان؛ وتعزيز المؤسسات الديمقراطية، وكفالة أن تكون عملية التنمية شاملة للجميع ، والقضاء على جميع أشكال التعصب والعنف، والقضاء على الفقر والأمية والحد من أوجه عدم المساواة داخل الأمم وفيما بينها بغية عدم إغفال أي شخص؛

النساء و الراديكالية الإرهابية التقرير النهائي

فهم الراديكالية الإرهابية النسائية ودور النساء في منع التطرف العنيف والراديكالية اللذين يؤديان إلى ّ الإرهاب ومكافحتهما. صياغة التوصيات حول الإجراءات التي سوف تتخذها الدول المشاركة في منظمة و اقتراح إجراء أنشطة متابعة من جانب الهياكل التنفيذية لمنظمة الأمن والتعاون والمجتمع المدني. تتبع الديناميكيات التي تقف وراء الراديكالية الإرهابية النسائية وسبل منعها بشكل موافق للجنسانية وحقوق الإنسان. استخلاص الدروس المستفادة من المبادرات النسائية لمنع التطرف العنيف والراديكالية اللذين يؤديان إلى الإرهاب.

النساء والراديكالية الإرهابية

هذا التقرير هو توصيات رسمية من منظمة الأمن والتعاون على أساس توافق في القرارات أو كموقف رسمي للأمانة العامة للمنظمة، أو مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان التابع لها، أو لأيّ دولة معيّنة مشاركة في منظمة الأمن والتعاون، حيث يعكس الآراء التي يعبّر عنها بشكل فردي المشاركون في الطاولات المستديرة للخبراء

النسوية خط المواجهة : التصدي للأبعاد المتعددة لانعدام أمن النساء في اليمن وليبيا

يدفع هذا التقرير التحليلي قدما العمل مع المنظمات المحلية النسوية المشاركة في بناء السلام وسلام وأمن المرأة الذي بدأته رابطة النساء الدولية للسلام والحرية قبل خمس سنوات، مع تركيز خاص على تجارب السلام والأمن والتحديات ومصادر القلق المتعلقة بالمرأة في ليبيا واليمن. وبسب انعدام الأمن المحلي/الداخلي والتورط العسكري الدولي في البلدين،

النساء والتطرف العنيف في الأردن

تهدف هذه الدراسة إلى فهم كيفية تعريف النساء والرجال لـ "حالة التطرف " و "التطرف العنيف" في المجتمعات الأردنية والبحث في اتجاهاتهم و سلوكياتهم فيما يخص هذه الظاهرة. وانصب التركيز على البحث في حالة التطرف بين أوساط الأردنيين وليس في مجتمعات اللاجئين . وتهدف الدراسة إلى تقييم ما إذا كان هناك خطر لتحوّل النساء والفتيات في الأردن إلى التطرف، و إذا كانت عوامل "الجذب والتنفير "مختلفة بين النساء والفتيات من جهة والفتيان والرجال من جهة أخرى. وركَّز البحث أيضاً على فهم مواقع النساء في مجتمعاتهن و إذا كانت تتيح لهن وضعاً فريداً لمراقبة عمليتي التطرف ومحاربته أو المشاركة فيهما. وتهدف كذلك إلى تقييم مدى حساسية جهود محاربة التطرف الحالية أو المنوي اتخاذها من قبل الحكومة والمؤسسات غير الحكومية تستهدف الأردن للنوع الاجتماعي.

الوقاية من الإرهاب ومكافحة التطرّف العنيف والرّاديكاليّة المؤدّيين إليه : مقاربة الشرطة المجتمعية

جاء هذا الدليل ليتوج أعمال مشروع مشترك بين إدارة التهديدات عبر الوطنية بكتابة منظمة الامن و التعاون بأوروبا من خلال وحدتها للعمل ضد الارهاب ووحدة المسائل الاستراتيجية للشرطة ومكتب منظمة الامن والتعاون بأروبا للمؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان و الذي يدير برنامجا خاصا حول حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب. و استفادة المشروع كذلك من خبرات واستشارة عدد من الزملاء العاملين في برامج ميدانية لمنظمة الأمن و التعاون بأروبا تعني بحقوق الإنسان و مكافحة الإرهاب أو الشرطة المجتمعية علاوة على خبراء خارجين يمثلون مؤسسات حكومات المجتمع المدني وهيئات و مراكز أكاديمية و منظمات دولية أخرى. هذا الدليل يعكس حرص منظمة الأمن و التعاون بأروبا على دعم توجه مقاربتها الشاملة والمتعاونة للمسالة الأمنية بالاعتماد على خبرتها متعددة الابعاد لتقديم النصح و التوجيه في أحد أكثر التحديات أهمية و ضرورة تواجهها مختلف الدول المشاركة ونقصد : الوقاية من الإرهاب

دليل المعلم حول منع التطرف العنيف

دليل اليونسكو الأوّل للمعلم حول منع التطرف العنيف من خلال التعليم. جرى تطوير هذه الوثيقة استجابة فورية لحاجات الدّول الأعضاء في اليونسكو، كما جاء في القرار التاريخي ، 197 رقم 46 الذي اتخذه المجلس التنفيذي لليونسكو في تشرين الأوّل/أكتوبر 2015 ويدعو فيه المنظمة إلى تعزيز قدرتها لتوفير المساعدة للبلدان الساعية إلى تقوية استجابة قطاعها التربوي للتطرف العنيف، بما فيه بواسطة برامج التربية العالمية على المواطنة القائمة على حقوق الإنسان، مع مراعاة السياقات الوطنية. لذا يُعتبَر هذا الدليل أيضاً الإسهام الأوّل لليونسكو في تطبيق خطة عمل الأمين العام للأمم المتحدة لمنع التطرف العنيف ، بما أنّه يرتبط بقطاع التعليم.

كتيّب بشأن إدارة شؤون السجناء المتطرفين العنيفين والوقاية من التشدد المفضي إلى العنف في السجون

يندرج هذا الكتيب ضمن سلسلة من الأدوات التي يعدها المكتب من أجل دعم الدول الأعضاء في تنفيذ سيادة القانون وتطوير إصلاح العدالة الجنائية. وهو مصمّم لكي يستخدمه ميدرو وموظفو السجون على وجه الخصوص، ولكنه سيكون مفيدا أيضا للجهات الفاعلة الأخرى المعنية بنظام العدالة الجنائية، مثل مقرري السياسات والمشرعين وأعضاء المنظمات غير الحكومية

ما العوامل التي تدفع الأفراد إلى رفض التطرف العنيف في اليمن؟

يتناول هذا التقرير موضوع الراديكالية أو الدوافع الشخصية للمشاركة في العنف السياسي فيما يخص اليمن. وبالتالي يعنى هذا التقرير بالعنف المرتبط بالميليشيات القبلية السنية وميليشيات الحوثي وتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والمقاتلين التابعين لتنظيم الدولة الإسلامية . لا يركز التقرير على تأييد العنف السياسي بحد ذاته، بل يستعرض الجهة المقابلة من المسألة: لماذا يرفض الأشخاص التطرف العنيف. تنفيذا لذلك، يستند التقرير إلى الإطار المفاهيمي لمناهضة الراديكالية المنشور في إصدارات سابقة لهذا البحث ويتحرى هذا الموضوع بواسطة البيانات المستمدة من المجموعات البؤرية والدراسة الإستقصائية الوطنية التي أجريت في خضم الحرب الأهلية الدائرة في اليمن.

ملخص دراسة حول صيرورة التطرف وعوامله الأساسية بمنطقتي جرزونة ودوار هيشر

في الوقت الذي يحتد فيه النقاش في تونس وخارجها حول تفاقم ظاهرة التطرف يبدو من الضروري التساؤل عن أسباب هذه الظاهرة ودوافع المشمولين بها و ذلك للتمكن من تحديد خصائصها و المساهمة في وضع استراتيجيات و اتخاذ قرارات ناجعة للتصدي لها. وبالرغم من أن شخصا متطرفا لا يلجأ ضرورة إلى العنف فإن صيرورة التطرف تحتوي على العنف كمرحلة من مراحلها . يفسر ظهر هذه الصيرورة بعوامل عديدة و يشمل الشباب من الجنسين باعتبارهم فئة هشة و موضوعا سهلا للاستقطاب. كشف الأحداث الإرهابية التي شهدتها تونس قبل الثورة و خصوصا بعدها عن تورط عدد هام من الشباب فيها تتراوح أعمارهم بين 15 و 35 سنة اغلبهم من ذوي المستوى التعليمي المتدني و من سكان الأحياء المهمشة المحيطة بالمدن الكبرى و من بين هذه المناطق اختارت هذه الدراسة أن تسلط الضوء على منطقتي جرزونة (ولاية بنزرت) و دوار هيشر (ولاية منوبة).

مواجهة التطرف العنيف في موريتانيا

تمتلك موريتانيا مقاربة وطنية شاملة للتصدي لظاهرة التطرف العنيف، وهي مقاربة تندرج ضمن رؤية استراتيجية متكاملة، تقوم على شق ناعم، وشق صلب، وتربط العمل الميداني بالرؤية الاستشرافية، وذلك وفق خمسة محاور رئيسة هي : محور قضائي، محور عسكري وأمني، محور سياسي اجتماعي، محور دبلوماسي، ومحور فكري ديني

البقاء من أجل الاستدامة : رؤية المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في الوطن العربي حتى عام 2030

انطلاقا من التزام "الألكسو" تجاه أمتها العربية، وتعميقا للصورة الكلية لحال التنمية في العالم والسعي إلى استدامتها من أجل الأجيال القادمة، تطرح المنظمة رؤيتها لتحقيق جدول الأعمال المعلن من قبل برنامج الأمم المتحدة للإنماء حتى عام 2030 من منظور إقليمي عربي منفتح على العالم وشريك في صنع مستقبله، ومن منظور متخصص في الشأن التربوي والثقافي والعلمي، في ظرف تاريخي شديد التعقيد، تصارع فيه بعض بلدانه لا من أجل النمو والاستدامة، بل من أجل البقاء.

مصير الأطفال المصدومين من جراء العنف:ماذا بعد التكفل النفسي؟

يتناول البحث كموضوع الدراسة الأطفال في سن الكمون المتمدرسين، الذين تعرضوا-مباشرة و غير مباشرة-إلى أحداث صادمة بفعل العنف الإرهابي. و الهدف هو التعرف على مدى فعالية التكفل النفسي على الصحة و نوعية الحياة والمصير المدرسي لهؤلاء الأطفال المصدومين الذين إستفادوا من المساعدة النفسية بين السنوات 2000-2007 ، بمركزالمساعدة النفسية الكائن بسيدي موسى، التابع إلى SARP. تمّ التقييم في مرحلتين: الفترة الأولى، عند طلب المساعدة، بالرجوع إلى دراسة الملفات، للتعرّف على الحالة الصحية التي جاءوا بها. أمّا الفترة الثانية، هي فترة تتبعية (تقييمية)، سنوات بعد التكفل النفسي، و هذا بمقابلة هؤلاء الأطفال ، من جديد، الذين أصبحوا مراهقين و شباباً

التطرف العنيف

شريط فيديو تحسيسي لموضوع التطرف العنيف بتونس جاء في إطار مشروع أصوات الحكمة من اجل مناهضة التطرف العنيف (هذا مقطع من الفيلم) هنا هو الرابط على قناة يوتيوب لدينا https://www.youtube.com/watch?v=lCzLikXZaw8

Spot Extremisime ar1.mp4

خطة العمل الوطنية 2018 - 2020 لتنفيذ قرار مجلس ا لمن الدولي 1325 " المرأة والمن والسلم" والقرارات المكملة له

تحتوي هذا الدراسة عن الخطة 1325 التي تمثل خطة العمل الوطنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 ، المعروضة للمصادقة، المؤشر الوحيد للمخرج عدد 4 "دعم مشاركة فاعلة للمرأة في التصدي للإرهاب والمساهمة في بث السلم والمن على المستوى الوطني والجهوي والمحلي" للأثر الثاني للخطة الوطنية لادماج ومأسسة النوع الاجتماعي المصادق عليها مؤخرا للفترة 2016 - 2020

أوراق ونقاشات مؤتمر وسائل منع ومكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي الغرب

تقدم هذه الوثيقة أوراق ونقاشات مؤتمر وسائل منع ومكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي الغرب. بإصدار هذا الكتاب، ترغب مؤسسة فريرديش ايبرت في المساهمة في هذا النقاش من خلال توفير الخبرة في مسألة تحديد ماهية الإرهاب الوسيلة المناسبة للقضاء عليه والوقاية منه من عدة دول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكذلك من أوروبا وروسيا والولايات المتحدة. الهدف هو على النقيض من الرؤى المختلفة من أجل السماح للدروس المستفادة وتعزيز الجهود المشتركة. أغلب الأوا رق في هذا المنشور عُرِضت في مؤتمر دولي في الأردن تحت عنوان "وسائل منع ومكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي الغرب"، والذي نُظِم من قبل مكتب مؤسسة فريرديش ايبرت في حزيران 2016 في عمان

تفكيك بنيان خطاب العنف والتطرف وسط وشمال إفريقيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا – الدليل الإرشادي

تقدم هذه الوثيقة دليل ارشادي حول تفكيك بنيان خطاب العنف والتطرف وسط وشمال إفريقيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا يهدف هذا الدليل إلى توفير مساعدة للممارسين المختصين وصناع السياسات والحكومات والمجتمع المدني والمنظمات المجتمعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إنتاج خطاب مضاد وبديل وأكثر فعالية للتصدي لخطاب تنظيم داعش. كما يعرض الدليل كذلك مجموعة منتقاة من المصادر المفتوحة وأمثلة للخطاب المضاد القائمة والمتاحة باللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية. ورغم تركيز هذا الدليل على خطاب تنظيم داعش باعتبارها حالة للدراسة إلا أن هناك تنظيمات إرهابية أخرى موجودة داخل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ذات استراتيجيات مماثلة وأيديولوجيات وخطاب مشابه لخطاب تنظيم داعش قد ُتُنوولت بالبحث أيضا. ومع بعض الفروق الدقيقة يمكن تعديل التوجيهات في هذا الدليل ومن ثم استخدامها من أجل مكافحة رسائل وخطاب مختلف التنظيمات الإرهابية أيضا

خطة عمل لمنع التطرف العنيف -تقرير الأمين العام للأمم المتحدة

تمثل الوثيقة تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول خطة عمل لمنع التطرف العنيف وتتناول خطة العمل مسألة التطرف العنيف في الحالات التي يفضي فيها إلى الإرهاب، وتعالجها. والتطرف العنيف ظاهرة تتسم بالتنوع وتفتقر إلى تعريف محدد. وهو ليس بالأمر الجديد، ولا يقتصر على منطقة أو جنسية بعينها أو على نظام عقائدي معين

فهم التطرف الديني: الأسس الإيديولوجية والحالات الاجتماعية

تعرض الوثيقة خلاصات المشاركين في الندوة حول فهم التطرف الديني: الأسس الأيديولوجية والحالات الاجتماعية التي انعقدت بالرباط المغرب يومي 25 و26 نوفمبر 2017. جاءت هذه الندوة للتركيز على التطرف الديني الإسلامي الذي برز على المسرح الدولي في العقود الأخيرة، والذي مثلته إيديولوجيات وتنظيمات وشخصيات متعددة. تتمثل فكرة الندوة في تناول الأسئلة الأساسية لفهم ظاهرة التطرف الديني: من هو المتطرف الديني؟ وما هي خصائصه الإيديولوجية والسوسيولوجية؟ ما هي تيبولوجيا التطرف الديني في العالم العربي؟ وهل للتطرف الديني شروط اجتماعية سياسية أم شروط فكرية ومفاهيمية دينية؟ أم هما معا؟ وأيا كانت الحالة، ما هي الأيديولوجيات والمفاهيم والتأويلات التي يستمد منها المتطرف تصوراته وسلوكياته؟ وما هي الشروط الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تسهم في إنتاجه؟ وكيف يتحول التطرف الديني إلى عنف وإرهاب؟ وهل للتعليم الديني دور في التأسيس لمفاهيم التطرف الديني؟ ما هي آليات الاستقطاب؟ وكيف تُسهم وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي في نشر التطرف الديني وتغذيته؟ وأخيرا، ما هي تجارب تحول التطرف الديني إلى الاعتدال والتحول من القتال إلى السياسة على حد تعبير جيمس وايلي؟ وماهي مخرجات تلك التجارب في المشهد الثقافي والسياسي اليوم؟ وهل يمكن استلهام تجارب نجحت في الحد من التطرف الديني؟

مكافحة التطرف العنيف-دليل من الشباب إلى الشباب

مكافحة التطرف العنيف دليل يَحشد فيه عشرة قادة من الشباب خبراتهم لفائدة الشباب الذين يريدون اتخاذ إجراءات ضد التطرف العنيف بجميع أنواعه. أنجز هذا الدليل في إطار مشروع معًا للغاية الذي تديره مؤسسة كوفي عنان بدعمٍ من المفوضية الأوروبية ومؤسسة »عالم واحد شاب (OneYoung World) « ومؤسسة آميرسي. يقدم هذا الدليل توصيات ونصائح لمساعدة الشباب في الاستجابة للتطرف العنيف ولكي يصبحوا قادة في مجتمعاتهم المحلية. ويذكر بضرورة رعاية الاحترام المتبادل والتسامح ونقلهما لكل جيل لاحق. ويشجع على التعلّم من بعضنا البعض، وعلى إدراك تباين تقاليدنا وثقافاتنا كمصدر للتناغم والقوة يُمكّن الجميع وليس كتهديد يقوّض المجتمع.